Monday, June 8, 2009

صباح الخير

الآن وقد إنتهى "الويك اند" الإنتخابي الطويل، "راحت السكرة واجت الفكرة". فقد إستفاق المواطنين على مناظر الجدران والطرقات التي تعاني من إفراط في الملصقات واليافطات والمنشورات التي حملت صور المرشحين وشعاراتهم أثناء حملاتهم الإنتخابية. ودرجت العادة أن تترك هذه الحالة دون معالجة، فيقع أغلبها على الطرقات، فتسد المجاري مع حلول فصل الشتاء، وتتسبب بأزمات سير خانقة.

ولكن هذه ألسنة قررت وزارة الصناعة، وبالتعاون مع وزارة البيئة أخذ زمام المبادرة وإيجاد حل مشرف لكل هذه المعضلة التي تحل بالوطن كل أربع سنوات. فابتداءً من يوم غد، سيجول في كل المناطق ودون إستثناء موظفون من وزارة البيئة لجمع كل المناشير وإزالة الصور واليافطات عن الجدران والعواميد، وإيداعها لدى وزارة الصناعة. وبدورها، ستقوم وزارة الصناعة بإعادة تصنيع كل هذه الزبالة الانتخابية إلى ورق للمراحيض، التي سيعاد توزيعها على المواطنين أجمعين مجاناً.

وبهذه المبادرة الكريمة من الوزارتين، نكون قد حافظنا على البيئة بالدرجة الأولى، ونكون قد اعدنا للشوارع رونقها المعهود، و نكون قد حركنا عجلة الصناعة الراكدة منذ سنوات. وأهم من ذلك كله، سيتذكر المواطن هذه الإنتخابات وشعاراتها كل صباح بإبتسامة عريضة كلما دخل الحمام ليقضي حاجته، فيتحسس عن كثب فوائد الديمقراطية، ويشارك دون أن يدري بتحقيق البرامج الإنتخابية. فيخرج الجميع رابحاً دون إستثناء، وتكون جمهورية الحمص قد خطت خطوة جديدة وثابتة نحو غد أفضل


3 comments:

Sam said...

بركي لازم تحافظ الدولة على ورق المراحيض لل ٢٠١٣ هيك بصير فيون يستعملوا نوع من "مساعدة انتخابيه عن روح الشهيد"..... ممكن إنو يستعملوا بغير إنتخابات يا أخي ... مش ضروري نيابية.... بكرة جايي البلدية و النقابية وحتى الجامعية...

Sam said...

multi purpose نوع من

Hummus said...

Sounds like a brilliant idea!
Thanks Sam.